السبت، 3 أبريل، 2010

تهنئتى لاخوتى الاقباط.والمصريين ..!


يأتى عيد القيامه وشم النسيم دائما متعاقبان ،فهناك ارتباط بين تعاليم السيد المسيح والطبيعه ،فقد" قال ان
من له عينان للنظر فل ينظر.."
كان هدف المسيح ان يوجه انظار الناس فى كل مكان وزمان الى روعة وغنى الطبيعه وجمالها..
وفى مصر القديمه علم اوزوريس "رب الخير"المصريين الزراعه كما علمهم الغناء ،وهو
الذى خلصهم من كل الوان البداوه وعدم الاستقرار والحرمان .
وفى عيد الربيع كان المصريون القدماء يخرجون للحقول فرحين بعودة الحياه للطبيعه ..
كل عام وانتم بخير وشكر خاص لاول من هنأتنى بالعيد حبيبتى التى لم القاها للان
حفيدة عرابى..